بيت الديولي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا وسهلا بزائرنا الكريم
هذه الرسالة تفيد بأنك لم تقم اما بالتسجيل أو الدخول
وتقبلوا خالص التحية والتقدير

بيت الديولي

منتدى بيت الديولي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
الى : (الطيبة قلوبهم) (العالية مكانتهم) (العذبة كلماتهم) (الرائعة صفاتهم) (الى كل من ساهم في المنتدى ) (لهم منا كل الشكر والتقدير والامتنان ) (محبكم: محمد عمر ديولي)
المواضيع الأخيرة
» يقول من عدى - كلمات الشاعر / احمد السديري
الأحد ديسمبر 28, 2014 5:54 pm من طرف حسن

» كيك وعسل لشاعر المليون محمد بن فطيس
الأربعاء أكتوبر 01, 2014 3:26 am من طرف حسن

» متعود اضحك
الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 10:36 pm من طرف حسن

» قصيدة الأندلسي في وصف أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعن أبيها
الأحد سبتمبر 28, 2014 10:14 pm من طرف حسن

» ياهاجس الشعر
السبت سبتمبر 27, 2014 6:00 am من طرف حسن

» مأجور ياللي من فراقك تعلمت
الجمعة سبتمبر 26, 2014 8:09 pm من طرف حسن

» وش هو الشقى
الإثنين سبتمبر 22, 2014 5:18 pm من طرف حسن

» الغياب المنتظر ل مشعان البراق
الإثنين سبتمبر 22, 2014 4:03 am من طرف حسن

» شيلة الذيب
الإثنين سبتمبر 22, 2014 3:55 am من طرف حسن

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 107 بتاريخ الإثنين مارس 25, 2013 8:32 pm
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 183 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أحلام بخاري فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11951 مساهمة في هذا المنتدى في 1197 موضوع

شاطر | 
 

 رثاء الزير سالم لأخيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مريم ديولي
عضو المـــــــاسي
عضو المـــــــاسي
avatar

عدد المساهمات : 1583
تاريخ التسجيل : 28/03/2010

مُساهمةموضوع: رثاء الزير سالم لأخيه   الجمعة أكتوبر 29, 2010 3:36 pm

اجمل ماقيل في شعر الرثاء
شعر الزير سالم في رثاء اخيه كليب


أهـــــــــــــــــــاج قذاء عينيَ الادكارُ ؟
هُــــــــــــــــــدوءاً فالدموعُ لها انهمارُ

وصار الليل مشــــــــــــــــــتملاً علينا
كـــــــــــأن الـــلـــيـــــلَ ليس له نهارُ

وبتُّ أراقـــــــــــــــــــبُ الجوزاء حـتى
تقــــــــارب من أوائـــلها انـــــحـــــدارُ

أصـــــــــــــــــــرفُ مقلتي في إثرِ قومٍ
تباينت البلادُ بهم فغـــــــــــــــــــــاروا

وأبـــــــكـــــــي والنجــــــــومُ مُطَلعات
كأن لم تــحــــــوها عـــني البحــــــارُ

على من لو نُعـــــيت وكــــان حــــــياً
لقاد الخــــــيلَ يحـــجـــبُها الغـــــــبارُ

*** ***

دعــــــــوتكَ يا كـــلـــيبُ فلم تجــبني
وكيف يجـــــــــــــــــيبني البلدُ القَفارُ

أجــــــبني يا كُـــــليبُ خــــــــلاك ذمٌ
ضــــــــنيناتُ النفـــــــــــوس لها مَزارُ

أجــــــبني يا كُـــــليبُ خــــــــلاك ذمٌ
لقد فُجِعتْ بفارســــــــــــــــــــها نِزارُ

ســــــقـــــــــاك الغيثُ إنك كنت غيثاً
ويُســـــــــــــــراً حين يُلتمسُ اليسارُ

أبت عــــــيناي بعــــــــــــــدك أن تَكُفا
كأن غـــضـــا القــــــــتادِ لها شِـــــفارُ

وإنك كـــنـــت تـــحـــلــمُ عن رجــــالٍ
وتـــعـــفـــو عــــنــهُــــمُ ولك اقـــتدارُ

وتـــمـــنــعُ أن يَمَـــسّــــــهُمُ لســـانٌ
مـــــخــــــــافـــةَ من يجــيرُ ولا يجــارُ

وكـــنتُ أعُــــدُ قــــــربي منك ربــحـــاً
إذا ماعـــــــدتْ الربْـــــــحَ التِّجـــــــــار

فلا تــبــعُـد فــكـــلٌ ســــــــوف يلقى
شـــعـــوباً يســــــتديـــر بها المــــدارُ

يعـــيــشُ المـــــــرءُ عـــند بني أبـيــه
ويوشــــــك أن يصـــــــير بحيث صاروا

أرى طــــــول الحـــــيــاة وقــد تـــولى
كما قد يُسْـــــــلـب الشــــيء المعارُ

كأني إذ نــعــى النــاعـــي كـــلـــيــباً
تـــطـــــاير بــيــن جـــنــبــي الشــرار

فَدُرتُ وقد غـــشـــى بصــــــري عليه
كما دارت بشــــــاربها العُـــــــــــقـــار

ســـــــــألتُ الحـــــي أين دفــــنتموهُ
فـــقـــالوا لي بأقـــصـــى الحـــي دارُ

فســــــــــــرتُ إليه من بلدي حـــثيثاً
وطــــــار النــــومُ وامـــــــتنع القــــرارُ

وحـــــــــادت ناقـــــتي عن ظــلِ قــبرٍ
ثــوى فــــيه المـــكــــارمُ والفَــخــــارُ

لدى أوطــــــــــــــان أروع لم يَشِــــنهُ
ولم يحــــــــدث له في النــاس عـــارُ

أتغــــــــدو يا كـــــــليبُ معــــي إذا ما
جـــــبان القــــــــوم أنجـــــــاه الفِــرارُ

أتغــــــــدو يا كـــــــليبُ معــــي إذا ما
حُـــــلُوق القـــوم يشحـــذُها الشَّفارُ

أقـــــــــولُ لتغــــــلبٍ والعـــــــــزُ فيها
أثــــــيــــــرُهــــــا لذلكــــم انــتــصــارُ

تـــتـــابـــــع أخـــوتي ومــضَــــوا لأمــرٍ
عليه تــــتــــابــــــع القــــوم الحِــسارُ

خُـــــذِ العـــهــــد الأكـيد عليَّ عُمري
بـــتـــركـــــي كـــل ما حـــــوت الديارُ

ولســـتُ بخـــــالعٍ درعي وســـــيفي
إلى أن يخـــلــــع اللــــيل النــــهـــارُ

ودمتم بحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد المساهمات : 273
تاريخ التسجيل : 03/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: رثاء الزير سالم لأخيه   الجمعة أكتوبر 29, 2010 6:53 pm

الزير سالم وجساس ملحمة خالدة في التاريخ خلدت الرواية والشعر لهذه الحقبة . وهذا الرثاء الحزين احد مخرجاتها . جميل اختيارك وهو بالفعل افضل ماقيل بالرثاء ولم ينافسه الا قصيدة الخنساء في اخيها صخر :
قذىً بعينيك أم في القلب عوَار أم ذرفت إذ خلت من أهلها الدار
كأن عيني لذكراه إذا خطرت فيضٌ يسير على الخدين مدرار
تبكي لصخرٍ هي العبرى وقد ولهت ودونه من جديد الترب أستار
تقبلي مروري مع خالص التقدير والاحترام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رثاء الزير سالم لأخيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت الديولي :: واحــــــــــــــــــــــــــــــة الادب :: الشعر والنثر والخواطر-
انتقل الى: